X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

حملة لمقاطعة العفولة اقتصاديًا .. يستفيدون منا ويدعون لموتنا ويعتدون على سيارتنا ومحلاتنا

بكر جبر زعبي، رئيس تحرير موقع مرج ابن عامر | 2015-10-10 18:37:31

تشهد مدينة العفولة في الأيام الأخيرة أحداثًا خطيرة، حيث وبعد حادثة محاولة شاب فلسطيني طعن جندي بشارع النخل مساء الخميس خرجت أصوات عنصرية كثيرة فهاجموا مطعم لشخص من دبورية وقاموا برشق السيارات العربية بالحجارة (إذا رأوا امرأة محجبة بالسيارة أو تأكدوا أن السيارة لعرب رشقوها بالحجارة) وتقوم بعض المجموعات بمسيرات عنصرية ينادون فيها "الموت للعرب".

 

وازدادت وتيرة العنصرية عقب الحادثة التي حصلت بالأمس حينما أطلقت قوات الأمن النار على الشابة اسراء عابد من الناصرة بحجة أنها حاولت طعن أحدهم، علمًا بأن الفيديوهات التي انتشرت تثبت عكس ذلك وأنها كانت خائفة وتطلب منهم الابتعاد.

وهذه ليس المرة الأولى التي يقوم فيها العنصريون في العفولة بأعمال تخريب ضد المواطنين العرب، علمًا بأن المنطقة تعتبر منطقة بعيدة عن النزاعات العنصرية وأن العفولة تكتظ بالمواطنين العرب يوميًا.

في أعقاب ذلك، انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي قضية مقاطعة العفولة اقتصاديًا، حيث نشر العديد من الناشطين "ستاتوسات" ومنشورات تطالب بمقاطعة العفولة اقتصاديًا.

 

وفي حديث مع أحدهم قال: هدفنا ليس المقاطعة العنصرية، فنحن لا قول أن لا تشتروا من المحلات اليهودية أبدًا، ولكن هدفنا مقاطعة أهل العفولة اقتصاديًا، هذه المدينة بالذات، فهم اثر كل حديث مهما كان حجمه وخطورته يخرجون بعبارات "الموت للعرب" ويهاجمون محلاتنا وسياراتنا، علمًا بأن للمواطنين العرب الفضل الأكبر بازدهار مدينتهم اقتصاديًا، فهي تربح الملايين منا.

 

وتابع: من هنا قررنا أن ندعو لمقاطعة العفولة اقتصاديًا، والمقاطعة هذه لا تشمل مكاتب المحامين والأطباء والمكاتب الحكومية، ولا تشمل محلات تصليح السيارات (الكراجات) التي غالبية أصحابها عرب، تشمل المحلات التجارية والمجمعات التجارية والمطاعم، يجب أن يفهم أهل العفولة أن يحترموا المواطنين العرب، وأن يقدروا لنا دعمنا لمدينتهم، علمًا بأن هنالك بدائل، فالناصرة ودبورية واكسال وحتى أم الفحم إضافة للبقالات والمحلات التجارية في القرى الصغيرة، وأيضًا حتى حيفا، كلها بدائل ممتازة للعفولة، علينا أن نكون كاليد الواحدة.

 

وأضاف: أيضًا مهم أن نذكر ان حياة كل منا مهددة بالخطر اليوم في العفولة، فهنالك من اعترض لسيارات تابعة للعرب، وقد يتعرض أي مواطن عربي لاعتداء وخصوصًا إذا كانت فتاة ومحجبة.

 

وقال أيضًا: نحن لا نريد أن تنتشر العنصرية ولا نريد أن تتضاعف الكراهية ونريد العيش بسلام، ولكن أيضًا نريد العيش بكرامة، فلا نسمح بأن ندعم من يريد الموت لنا ولا أن ندعم من يخرب محلاتنا وسياراتنا، هذا بالإضافة لأننا نتضامن مع المسجد الأقصى وأهلنا في القدس والضفة من الانتهاكات التي تحصل.

 

موقع "مرج ابن عامر" يتبنى الموقف الذي أعلنوه الناشطون ويؤكد أن سكان العفولة يجب أن يكفوا عن عنصريتهم، وعقابنا الاقتصادي لهم هو العقاب الأمثل، فهو عقاب قانوني وأخلاقي، لنقاطع العفولة اقتصاديًا حتى إشعار آخر، حتى يعرفون أن عنصريتهم تضرهم هم بالأساس. (بإسم مدير الموقع مصطفى جزار ورئيس تحرير الموقع بكر جبر زعبي).

 

حملة لمقاطعة العفولة اقتصاديًا .. يستفيدون منا ويدعون لموتنا ويعتدون على سيارتنا ومحلاتنا

 

 

أضف تعقيب