X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

أوباما يُعلن «الحرب» على «داعش» في ذكرى 11 سبتمبر

| 2014-09-11 08:00:30

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما اتصل مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، قبيل اجتماع عقده مع أعضاء مجلس الأمن القومي وإلقاء خطابه عشية الذكرى 13 لاعتداءات 11 أيلول (سبتمبر). وألقى أوباما خطابه فجر اليوم متناولاً الإجراءات التي ستتخذها الولايات المتحدة للتعامل مع تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) والإرهاب. وجاء الاتصال الأميركي- السعودي عشية وصول وزير الخارجية جون كيري إلى جدة للقاء وزراء خارجية عرب ووزير تركي للبحث في الاستراتيجية الواجب اتباعها لضرب «داعش». وتعتبر الإدارة الأميركية الرياض شريكاً محورياً واستراتيجياً في مواجهة «داعش» والإرهاب وتتطلع إلى دور سعودي فاعل في دعم استقرار سورية والعراق.

وبتعبير «خطاب حرب» لخص أحد المجتمعين مع الرئيس أوباما هذا الأسبوع التحرك الذي أعلنه الرئيس صباح اليوم بتوقيت الشرق الأوسط، ليفتتح به -كما قالت صحيفة «واشنطن بوست»- باب الضربات العسكرية في سورية وكجزء من توسيع الحملة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية». في حين قال الوزير كيري في بغداد قبل خطاب اوباما، إنه «سيكشف عن استراتيجية التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية، وهي خطة قتال واضحة». في الوقت نفسه تستعد السعودية لاستضافة كيري ووزراء خارجية مجلس التعاون ومصر وتركيا والأردن في اجتماع استثنائي لتنظيم التعاون ضد التنظيم في الشرق الأوسط.

وقال مسؤولون أميركيون إن واشنطن ستنسق مع المعارضة السورية على الأرض، فيما توقع ديبلوماسيون في العاصمة الأميركية أن يكون الخطاب «منعطفاً» لتحول طويل الأمد في سورية باتجاه ضرب «داعش» وتقوية «المعارضة المعتدلة» للضغط على النظام والوصول إلى «حل سياسي» للأزمة.

وقبيل الخطاب قال مسؤولون أميركيون لـ «واشنطن بوست» إن أوباما سيُعلن «الاستعداد لتنفيذ ضربات جوية أميركية في سورية»، فيما أكد مسؤول في البيت الأبيض لـ «الحياة» أن الرئيس الأميركي «سيعلن استراتيجية شاملة قد تستمر لسنوات لتحجيم داعش وتدميره، ويضمّنها تحركاً عسكرياً أميركياً لدعم القوات التي تحارب داعش على الأرض».

وحدد المسؤول هذه القوات بـ «المعارضة في سورية وبقوات حكومية عراقية جديدة». وإذ قال إن واشنطن تبني تحالفاً إقليمياً خلف هذا التحرك بالتنسيق مع الكونغرس، أكدت قيادات في مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين، أن أوباما «لن يطلب إذناً لهكذا تحرك»، ولن يكون هناك تصويت على الخطوة. ويعفي هذا الأمر النواب من أي تداعيات انتخابية عشية الانتخابات النصفية في تشرين الثاني (نوفبمر) المقبل، ويعني لعب الكونغرس دور الممول للحملة بتخصيص جزء أكبر من موازنة العام ٢٠١٤ لهذه الجهود.

وتحظى خطوة أوباما بدعم شعبي غير مسبوق منذ بدء الأزمة السورية، وأشار استطلاع «آي. بي. سي» و «واشنطن بوست» إلى أن ٦٥ في المئة من الأميركيين يؤيدون توسيع الضربات ضد «داعش» إلى سورية، وقال المسؤول السابق عن سورية في الخارجية الأميركية فريديريك هوف لـ «الحياة»، إن داعش «غيرت حسابات أوباما في سورية بشكل لم يغيره أي عامل آخر».

وكان هوف ومعه السفير السابق روبرت فورد ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ومدير الاستخبارات السابق دايفيد بترايوس ووزير الدفاع السابق ليون بانيتا، نصحوا أوباما في ٢٠١٢ بتسليح المعارضة السورية والتحرك بشكل أكبر لتفادي صعود المتطرفين.

وأكدت مصادر ديبلوماسية لـ «الحياة»، أن جزءاً أساسياً من خطاب أوباما يركز على دعم المعارضة المعتدلة في سورية والتنسيق مع دول إقليمية لتفادي أي فراغ على الأرض في حال إخلاء «داعش» المناطق التي ستستهدفها الضربات.

وعن النظام السوري، أكد مسؤول أميركي أنه «لن يكون هناك أي تنسيق أو تعاون مع (الرئيس السوري بشار) الأسد»، الذي تحمّله الإدارة مسؤولية صعود داعش في سورية وامتدادها إلى العراق. وتأمل واشنطن في أن تلعب الضربات مع دعم المعارضة المعتدلة بشكل جدي، دوراً أساسياً للضغط على الأسد ومعه روسيا وإيران لتسريع المرحلة الانتقالية.

وتحصر الإدارة الضربات في تنظيم «داعش»، ويمكن أن تتم وفق مصادر موثوق فيها، من خلال «ضربات جراحية» أو طائرات من دون طيار أو حتى قوات خاصة على الأرض.

وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أمس، أن اجتماع جدة اليوم «مناسبة جيدة لوضع تصور عام ومتكامل للتعامل مع ظاهرة الإرهاب والتوجهات المتطرفة وكل ما يؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة العربية والعالم أجمع». وأوضح أن الاجتماع «سيتناول قضية الإرهاب من منظور شامل».

وأكد مصدر مطلع في القاهرة لـ «الحياة»، أن مصر «لن تشارك بأي قوات عسكرية في الحلف الدولي- العربي لمحاربة داعش»، ولفت إلى أن المشاركة المصرية ستكون قاصرة على دعم العمليات العسكرية سياسياً ومعلوماتياً.

وفي باريس، أعلن وزير الخارجية لوران فابيوس، أن فرنسا ستشارك في عمل جوي عسكري ضد «الدولة الإسلامية» في العراق إذا لزم الأمر، وقال «إن القيام بأي عمل عسكري ضد الجماعة في سورية سيتخذ أشكالاً مختلفة».

وشدد فابيوس على أن الوضع في سورية مختلف... يقول البعض في وسائل الإعلام إن فرنسا مستعدة للتحرك في العراق ولكن ليس في سورية، كلا... يتعين علينا التحرك في الحالتين ولكن ليس بالشكل ذاته».

 

 

أضف تعقيب