X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

المقيبلة، المحلل الاقتصادي نزيه زيادات يتحدث عن أزمة المواصلات العامة بالقرى وعلاقتها بنسبة البطالة والفقر

| 2014-05-29 11:56:27

 

ننشر لكم أعزائنا التقرير الذي نشر في العدد الأخير من صحيفة مرج ابن عامر حول أزمة المواصلات العامة بقرى المنطقة وعلاقتها بنسبة البطالة .

تعانى قرى منطقة مرج ابن عامر بشكل عام من نقص بالمواصلات العامة، ففي بعض هذه القرى تدخل الحافلات العامة بضع مرّات في النهار، وببعضها تدخل مرة واحدة وهنالك بلدات لا تدخلها المواصلات العامة بتاتًا وخاصةً القرى الصغيرة، وما تعاني منه قرى المنطقة هو أمر يعاني منه المجتمع العربي في الداخل أو على الأٌقل قسم كبير من البلدات العربية، وكما هو معروف فإن المجتمع العربي أيضًا يعاني من نسبة الفقر العالية ومن البطالة والأوضاع الاقتصادية السيئة فهل لأزمة المواصلات العامة علاقة بنسبة الفقر ؟ وجهنا هذا السؤال وأسئلة بنفس الموضوع للخبير الاقتصادي ومدقق الحسابات ابن قرية المقيبلة نزيه زيادات وقد تحدث مفصلًا.

وقال زيادات في بداية حديثه : أزمة المواصلات في القرى والمدن العربية لها وجهان، الوجه الأول هو الحياة الاجتماعية، سلامتها وكيفيتها والوجه الآخر هو الأبعاد الاقتصادية لعدم انتظام المواصلات العامة في بلداتنا العربية، بالوجه الأول يجب التطرق الى أن الإنسان في القرن الواحد والعشرين يحتاج إلى منظومة حياة حضارية فيها حد أدنى من الشروط، وإن كان هنالك خلل في أحد مركبات هذه المنظومة فإن هذا يشكل عرقلة لحياة الإنسان عامة وتوفر المواصلات العامة هو واحد من هذه الشروط، وحل هذه الأزمة يجب أن يبدأ من عند الساسة الذين يجب أن يسلطوا الأضواء على هذا الموضوع.

 

المقيبلة، المحلل الاقتصادي نزيه زيادات يتحدث عن أزمة المواصلات العامة بالقرى وعلاقتها بنسبة البطالة والفقر

 

وتابع: في كل تقارير الفقر التي تنشر من كافة الأطراف يطفو المجتمع العربي دائما على السطح، حيث يعاني مجتمعنا من نسبة عالية من الفقر ونسبة عالية من البطالة، حتى أن رئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كان قد صرح مؤخرًا أنه لو استثنوا العرب واليهود المتديّنين لكان وضع التشغيل في اسرائيل جيدا جدا.

وأضاف: وحينما نتحدث عن شريحة كبيرة كالمجتمع العربي تعاني من هذه النسبة العالية من الفقر فإنه حتمًا يظهر بأن لعدم انتظام المواصلات العامة في البلدات العربية كما يجب تأثيرا كبيرا على ارتفاع نسبة البطالة ونسبة الفقر، فعندما لا يجد المواطن الفقير والذي لا يملك سيارة خاصة وسيلة لتنقله إلى مناطق العمل ومراكز التشغيل هذا يسبب بطريقة أو بأخرى لازدياد نسبة البطالة وبالتالي الفقر.

وأكمل زيادات : ومما لا شك فيه أن معظم البلدات العربية تعاني من انعدام أو على الأقل عدم توفر خطوط المواصلات العامة بشكل كاف.


وحول تحمل المسؤولية بهذه القضية قال زيادات : هي مسؤولية الحكم المركزي، أي الحكومة ومسؤولية الحكم المحلي هي حث الحكومة لأجل تخصيص ميزانيات لهذا الأمر، فلا يمكن اعفاء السلطة المحلية ولكن يجب التنويه أن دورها ليس مركزيا بقدر دور الحكومة، ومثال على ذلك ما حصل في المجلس الإقليمي الجلبوع الذي يضم خمس قرى عربية والتي كانت تعاني سابقًا من قضية المواصلات، فتدخل رئيس المجلس داني عطار وحث الوزارة على تخصيص خطوط مواصلات عامة وفعلا تم تنفيذ المشروع ووصلت الخطوط للقرى كلّها، ربما ليس بالشكل المثالي والمطلوب ولكن أول الغيث قطرة .

 

أضف تعقيب