X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

الدحي: قرية ومقام شريف.../د.محمد عقل

| 2013-08-16 00:52:56

الدحي: قرية ومقام شريف.../د.محمد عقل

الدكتور محمد عقل، قرية عرعرة- المثلث

 

يقوم جبل الدحي إلى الشمال من مدينة العفولة على ارتفاع 515 متراً عن سطح البحر. على سفحه يوجد مقام للصحابي الجليل دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة بن زيد بن امرئ القيس بن عامر الأكبر بن عوف الكلبي. مع مرور الزمن نشأت بجوار المقام قرية اسمها الدحي نسبة إلى هذا الصحابي الذي كان سفيراً للنبي صلى الله عليه وسلم إلى قيصر ملك الروم، وشارك في معركة اليرموك، ومات في عهد معاوية بن أبي سفيان في فلسطين في المكان الذي لا يزال يحمل اسمه. يروى أنه كان جميل الصورة وقريباً من رسول الله صلى الله عليه وسلم. من الجدير ذكره أن مرج بني عامر منسوب إلى قبيلة عامر التي ينتمي إليها صاحب المقام المذكور.

 تقع قرية الدحي بين قرية سولم في الجنوب وقرية نين في الشمال وهي من قرى الزعبية. بلغ عدد سكانها عام 1931 (87) نسمة، وفي عام 1963 (175) نسمة، وفي عام 2010 (592) نسمة.

كانت قرية الدحي حتى نهاية الحرب العالمية الأولى تابعة لقضاء جنين من لواء نابلس من ولاية بيروت. في العهد العثماني كانت القرية موقوفة بالكامل على مقام الصحابي الجليل دحية الكلبي الموجود بجوارها، وكان يجمع ضريبة العشر منها ملتزم حسب طريقة الالتزام ويؤدي لدائرة الأوقاف عشرها. خلال الحرب العالمية الثانية بدأت الحكومة التركية العثمانية باستلام العشر عيناً لإعاشة الجيش أي تموينه. عقب الاحتلال البريطاني لفلسطين أُلحقت القرية بقضاء الناصرة، وأخذت المالية تجبي وارداتها العشرية لحساب حكومة الانتداب البريطاني بدون حق، وعليه أقامت دائرة الأوقاف في اللواء الشمالي دعوى بواسطة وكيلها المحامي معين الماضي إلى رئاسة محكمة الأراضي في نابلس تطالب فيها بإعادة عائدات وقف قرية الدحي إليها والاعتراف بصحة وقفها استناداً إلى وصولات بدفع ضريبة العشر عنها في السنوات المالية الممتدة من سنة 1321 رومية(مالية) إلى 1325 رومية(مالية)، أي من سنة 1905م إلى سنة 1909م، ووصل من مأمور الأوقاف لقائم مقام جنين باستلام مبلغ (897) قرشاً عن أعشار قرية الدحي عن سنة 1324 رومية(مالية)، أي عن سنة 1908م. كان الوقف المذكور قد خصصه السلاطين للنفقة على المقام ولذلك سمي بوقف من نوع التخصيصات.

 وفيما يلي نص الدعوى التي أقامها المحامي معين الماضي ضد حكومة الانتداب:

" رياسة محكمة أراضي نابلس المحترمة

بواسطة حضرة قائم مقام عكا المحترم

المدعي: معين الماضي المحامي بالوكالة عن مأمور أوقاف اللواء الشمالي.

المدعى عليه: النائب العام بالإضافة لحكومة فلسطين.

1) إن قرية (دحي الكلبي) هو(هي) وقف من قبيل التخصيصات، وقد كانت الأوقاف تستوف أعشارها بطريق الالتزام.

2) إن هذه القرية موقوفة على مقام الصحابي الجليل(دحية الكلبي).

3) إن الحكومة التركية بدأت تستلم عشر هذه القرية عيناً في الحرب العامة لأجل إعاشة الجيش.

4) عقيب الاحتلال أُلحقت هذه القرية بقضاء الناصرة، وأخذت المالية تجبي وارداتها العشرية لحساب الحكومة بدون حق.

5) وحيث أن الحكومة تعارض دائرة الأوقاف في ملكيتها لهذه القرية، وحيث أن هذه القرية هي في الحقيقة وقف من نوع التخصيصات، وحيث أننا استحصلنا على إذن من المندوب السامي بإقامة هذه الدعوى أطلب تبليغ صورة عن أوراق هذه القضية ومستنداتها للمدعى عليه، وتعيين جلسة للمرافعة والحكم على المدعى عليه بمنع معارضته لدائرة الوقف في ملكيتها لهذه القرية وتضمينه الرسوم وأجرة المحاماة.

المستندات:

1) إذن المندوب السامي المؤرخ في 22 أبريل سنة 1919.

2) أربعة بوصلايات(وصولات) مزايدة عن أعشار سنة 321 و 323 و 324 و 325.

3. وصل من دائرة مالية جنين عن أعشار قرية دحي لسنة 316.

4. وصل من مأمور الأوقاف لقائمقام جنين باستلام مبلغ (897) غرش عن أعشار دحي عن سنة 324.

5. البينة الشخصية.

ا... بهذا  مع الاحترام سيدي

عكا في 2 ربيع الأول سنة 1352 ﻫ

في 24 حزيران سنة 1923

وكيل المدعي المحامي معين(الماضي)

توقيع

أضف تعقيب