X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

مبـاشر ، من ميادين مصر ، عشرات الملايين يهتفون ضد مرسي "إرحل"

| 2013-07-02 17:21:04

لوح حشد يضم مئات الآلاف اكتظ بهم ميدان التحرير وسط القاهرة بالأعلام وهتفوا "ارحل.. ارحل" في أكبر مظاهرة، منذ الإطاحة بحسني مبارك سلف مرسي عام 2011.

وردد المحتجون "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو الهتاف الذي ميز انتفاضات الربيع العربي، والذي أسقط مبارك، لكنه لم يكن موجها هذه المرة ضد دكتاتور عجوز، وإنما ضد أول زعيم منتخب في تاريخ مصر.

وتحولت الاحتجاجات بعد ساعات من بدايتها إلى العنف ما أدى إلى مقتل سبعة وإصابة أكثر من 180 آخرين في القاهرة ومدن أخرى.

 

فيديو مباشر من ميادين مصر

 



وقالت جماعة الإخوان المسلمين إن مقرها الرئيسي في القاهرة تعرض للهجوم يوم الأحد بأيدي مئات المحتجين المناوئين لمرسي، الذين أطلقوا بنادق الخرطوش وألقوا قنابل حارقة وحجارة على المبنى المكون من عدة طوابق.

وقال مسؤول طبي إن اثنين من القتلى السبعة سقطا أمام المقر.

وتعرضت عدة مقرات للجماعة في المحافظات للهجوم يوم الأحد وفي الأيام الماضية.

وقتل رجلان أحدهما أمريكي كان يشاهد الأحداث أثناء تعرض المقر الرئيسي للإخوان المسلمين في الإسكندرية للهجوم، يوم الجمعة، وأصيب العشرات وألقيت محتويات المقر في الشارع، وأحرقت ونهب أشخاص بعضها.

وبعد حوالي ساعتين من العصر احتشد ملايين المصريين في القاهرة ومدن أخرى لمطالبة مرسي بالتنحي بينما كان أكثر من 20 ألفا من مؤيديه يحتشدون في ميدان قريب من قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة، الذي توجهت إليه مسيرات تضم عشرات الألوف من المعارضين. ويمارس مرسي مهامه من قصر آخر.

وقالت جبهة الإنقاذ الوطني، التي تقود المعارضة المصرية في بيان إن "النظام الحالي قد سقطت شرعيته وإنه لا يوجد أمامه خيار سوى الرحيل فورا".

وطالبت الجبهة "المصريين بالاستمرار في الاعتصام السلمي في الميادين، وإلى إعلان الإضراب العام حتى تتحقق مطالب الشعب من دون تأخير".

ومع انتهاء يوم العمل وانحسار حرارة الشمس انضم المزيد من الناس للمحتجين في شوارع العاصمة. وغضب كثيرون من جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي قائلين إنها خطفت الثورة، من خلال سلسلة من الانتصارات الانتخابية لاحتكار السلطة وفرض الشريعة.

ويشعر آخرون ببساطة بالإحباط بسبب الأزمة الاقتصادية، التي فاقمها المأزق السياسي تحت قيادة مرسي.

وفي المدن الأخرى احتشد آلاف المتظاهرين أيضا. وخرج أكثر من مائة ألف متظاهر في وسط الإسكندرية ثاني أكبر مدن البلاد.

وفي مقابلة مع صحيفة الجارديان البريطانية أبدى مرسي تصميما على دحر ما يراه هجوما على شرعية رئاسته التي وصل إليها في انتخابات حرة. 

لكنه جدد أيضا عرضه بتعديل مواد في الدستور أثارت غضب المعارضين كونها تؤسس لسلطة دينية، وقال إن هذه المواد لم تكن من اختياره.

وكرر مرسي مثل هذا العرض، الأسبوع الماضي، لكن معارضيه قالوا إنهم لم يعودوا يثقون بوعوده، التي لم يتحقق الكثير منها على حد قولهم.

ويبدو أن البعض يعتقد أيضا أن الجيش قد يتدخل لتقييد يد الرئيس. وفي القاهرة توقف متظاهرون لمصافحة جنود يحرسون المباني المهمة والتقاط صور معهم. كما تضامن ضباط شرطة عددهم قليل مع المتظاهرين.

وفي حين يشعر كثير من المصريين بالغضب من مرسي بسبب الاقتصاد، يخشى كثيرون آخرون أن يؤدي المزيد من الفوضى إلى تدهور الأوضاع.

ويأمل مرسي وجماعة الإخوان المسلمين أن تخبو جذوة الاحتجاجات تدريجيا مثلما حدث في مرات سابقة. وإذا لم يحدث ذلك فربما يكون مطروحا على المائدة تسوية ما من خلال الجيش.

 

 

 

 

أضف تعقيب