X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

سعودي يقتل ابنه لإهماله في حفظ القرآن

| 2013-06-06 20:20:26

بعد اعتراف المتهم بقتل ابنه في تبوك بجرمه، والكشف على جثة "يزيد" البالغ من العمر 10 سنوات، كشف شقيق القاتل، تفاصيل "الجريمة"، وأوضح أن أخاه طلب من ابنه حفظ آيات من القرآن الكريم وغادر بعدها في رحلة بحرية مع زملائه، وعندما عاد وجده لم يحفظ ما طلب منه، فقام بتوبيخه وضربه بوصلة المسجل وربطه بالمكيف بواسطة سلك دون إحداث أي أذى له، على حد تعبيره.

وتابع قائلاً، بحسب ما نقلت صحيفة "عكاظ"، عندما أحس أن ابنه توفي، أصيب بحالة هستيرية لحظة خروجه من المنزل، ولم يعلم ماذا يفعل، أو إلى أين يتجه، فلفه بقطعة قماش وخرج مسافة بعيدة على طريق شرما ووجد صندقة أغنام بالقرب منها حجارة كبيرة فوضعه هناك.

وأكد الشقيق أن يزيد كان من أقرب الأبناء إلى نفس أخيه، بل إنه كان يراهن على أن يكون أفضلهم، وكان حريصاً على أن يحفظ "كتاب الله" حتى وصل إلى حفظ 10 أجزاء منه.

في المقابل، نفى أن يكون شقيقه مدمن مخدرات أو يعاني من مرض نفسي دفعه لارتكاب جريمته الجمعة الماضية. وقال إنه لم يعرف عن شقيقه إلا الصلاح وحسن المعاملة مع زوجته وأبنائه وزملائه في العمل، وهو ما أكده أيضا عدد من سكان حي المصيف المجاورين لمنزله، الذين أكدوا أنه كان محافظا على صلواته ولم يعرف عنه إلا كل خير.

كما شدد على أن شقيقه هو من سلم نفسه للجهات الأمنية وهو يجهش بالبكاء، طالبا من رجال الأمن تنفيذ حكم القصاص فيه، وليس كما قيل إن زوجته هي التي أبلغت عنه، مؤكدا أن شقيقه كان يحب زوجته ويلبي كافة احتياجاتها، نافيا ما تردد من أن هناك خلافات عائلية بينهما.

من جانبها، أكدت "أم يزيد" أن زوجها لم يكن قاصدا قتل ابنه، منوهة بحب زوجها لابنه من بين إخوته، مضيفة بقولها: "زوجي طيب طيبة كبيرة ولم أجد رجلا يحب أسرته مثل زوجي"، موضحة أن ما نشر عن وجود خلافات بينها وبين زوجها غير صحيح. وروت قائلة "لدي ثلاثة أبناء يدرسون في تحفيظ القرآن، ومنهم ابني الأوسط يزيد وهو شقي جدا، وكنا نحفز الأولاد ونشجعهم أن من يحفظ نتركه يلعب، وعندما قام والده بالتسميع لجميع إخوته وجاء الدور على يزيد، رفض فأعطيناه فرصة يومين لكي يحفظ دونما جدوى".

وأضافت: كان والده يعاقبه عقاب الأب لابنه، ولكن في آخر مرة عاقبه وقسا عليه قليلاً، حيث قام بربطه بسلسلة دون أن يقصد قتله، وعندما توفي، أخذ يجهش بالبكاء، ويطلب من ابنه السماح. ثم طلب مني شرشفا وقام بلف يزيد به، وخرج. ثم عاد مجددا إلى المنزل بدونه وطلب مني عدم إبلاغ أحد خوفا من العواقب، مشددة: "أنا متأكدة من أن زوجي لم يقتل ابنه، وعلى يقين تام أنه لم يتعمد إيذاءه".

أضف تعقيب