X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

مقال مثير عن سوريا لشيخ الصحفيين الاردنيين ... فهد الريماوي

| 2013-03-22 21:12:17

شيخ الصحفيين الاردنيين ... فهد الريماوي

تحت عنوان (سوريا الحقيقية·· وسوريا الافتراضية !! ) نشر شيخ الصحفيين الاردنيين ورئيس تحرير جريدة المجد فهد الريماوي مقالا ملفتا للنظر عن سوريا قال فيه : بفعل التحشيش الاعلامي الذي تبثه فضائيات الفتنة على مدار الساعة، انقسمت سوريا على اثنين، وتشعبت الى سوريتين·· سوريا الحقيقية، وسوريا الافتراضية·· سوريا القائمة على ارض الواقع، وسوريا الماثلة في عالم الخيال·· سوريا الراسخة فوق خرائط الوجود، وسوريا المكتوبة بحروف الخرافة والوهم والسراب

من بعيد، وبتأثير الضخ الاعلامي المغرض، تبدو سوريا الافتراضية كما لو انها قطعة من الجحيم، وبقعة ملطخة بالدم والبارود، وبرية موحشة ومحكومة بالجوع والهلع، وساحة مستباحة يعربد فيها كل من هب ودب، وسفينة مترنحة يتهددها الغرق وتضرب على غير هدى

لقد استمات سماسرة التهويش والتشويش والحرب الدعائية في انتاج سوريا الوهمية، وتسويقها لدى الرأي العام العربي والعالمي، واظهارها على غير واقعها وحقيقتها·· مستهدفين - كما قال الرئيس الروسي ميدفيديف - "التلاعب بالرٌّأي العام لتحقيق غايات سياسية معينة، وتلويث وعي الناس"·· غير انهم خسروا مصداقيتهم امام 24 مليون سوري يعرفون بدقة ما يجري في بلادهم، اضعاف ما احرزوه من نجاحات خارجية مؤقتة وسريعة العطب

 

مقال مثير عن سوريا لشيخ الصحفيين الاردنيين ... فهد الريماوي



طوال الاسبوع الماضي كنت ضيفاً على قاسيون، وسائحاً يذرع احياء دمشق ويتصفح دفاتر الياسمين·· قصدتها مبكراً على متن السيارة التي تنقل نسخ "المجد" المعدة للتوزيع في الديار السورية·· كان الصباح ندياً وعطرياً، وكان الطريق الدولي الواصل ما بين ربة عمون وعاصمة الامويين محروساً بازهار آذار التي تحف به من الجانبين، ومفعماً بحركة السيارات المنسابة بامان واطمئنان ذهاباً واياباً، رغم ان سلطان الوقت كان يتكئ آنذاك على عقارب الساعة السابعة والنصف صباحاً

صبيحة وصولي عاصمة بلاد الشام، كانت فضائيات التخبيص الاعلامي تتحدث عن معركة ضارية اشتعلت ليلاً في حي المزة، وسقط فيها ثمانون قتيلاً بالتمام والكمال·· من فوري هاتفت الصديق الدكتور محمد سلمان، وزير الاعلام الاسبق الذي يقع مكتبه قرب مكان الاشتباك، لغرض الاطمئنان عليه وليس الاستفسار عما حدث، ولكن ضحكته المعهودة رنت في اذني قبل ان يقول لي بظرفه الادبي : ما اعرفه انك ممن تستهويهم البلاغة وليس المبالغة، فكيف تصدق مثل هذه الفضائيات التي افلست وفقدت شرف المهنة ؟؟ عموماً، سارسل لك سيارتي كي تحضرك من الفندق، ولسوف تقف بنفسك على حقيقة الامر، لان مكان الاشتباك لا يبعد عن مكتبي اكثر من مئتي متر

وهكذا كان، فقد ذهبنا الى مقر الاشتباك الذي وقع في عمارة سكنية متعددة الشقق، ومؤلفة من خمسة طوابق، وهناك استمعنا الى اقوال الساكنين الذين اكدوا انهم قد ابلغوا رجال الامن عن شكوكهم في ثلاثة شبان ملتحين عمدوا الى استئجار احدى شقق البناية، وحين حضرت احدى المجموعات الامنية لاستجلاء الامر، عاجلها هؤلاء الشباب باطلاق النار، وقد ردت عليهم بالمثل حيث استمر تبادل اطلاق النار الى حين مقتل اثنين من الشبان (احدهما غير عربي) واستسلام المسلح الثالث، في حين استشهد اثنان من المجموعة الامنية·· وهذا بالضبط ما كانت قد اعلنته وسائل الاعلام السورية

طيب، من اين جاءت فضائيات التهليس، وصحافة التضليل والتدليس الورقية والالكترونية بالثمانين قتيلاً ؟؟ وهل يمكن لسكان تلك العمارة، وابناء حي المزة وحتى دمشق كلها ان يصدقوا زيف هذه الاعلاميات، ويكذبوا حقيقة ما رأوه بام العين ؟؟ ام ان هذه هي سوريا الافتراضية التي تنفثها انفاس التحشيش الاعلامي ؟؟في مساء ذات اليوم، ولدى التقائي بالاخ الدكتور عدنان محمود، وزير الاعلام الرابض على مدار الساعة في مبنى هيئة الاذاعة والتلفزيون المطل على ساحة الامويين، تداولنا في شأن هذه الواقعة التي كانت ما تزال ساخنة، حيث اثنيت على مصداقية الاعلام السوري في تغطية وقائعها وتفاصيلها، وطالبت بالمزيد من الشفافية والمكاشفة والاعتصام بالحقيقة الموضوعية لكي يستعيد الخطاب الاعلامي الرسمي كامل لياقته وشعبيته، فما كان منه الا ان ابهج خاطري حين اكد ان "المصداقية" هي العنوان الابرز للخطاب الاعلامي السوري في طوره الجديد، وان المسؤولية المهنية والوطنية العالية التي تحلت بها وسائل الاعلام الخاصة والرسمية مؤخراً قد ضاعفت من سويتها وجماهيريتها، ليس على الصعيد الداخلي فقط بل والعربي ايضاً، ولدينا - والقول ما زال له- نتائج استطلاعات ميدانية سورية وعربية اجرتها وكالة مختصة ومحايدة، تثبت تزايد الاقبال على اعلامياتنا، مقابل الاعراض عن اعلاميات الفبركة والتدجيل والتضليل

ظهر اليوم التالي، اصطحبني الرفيق سامي العطاري، عضو القيادة القومية لحزب البعث، الى لقاء قائد عسكري مرموق يعايش الازمة السورية يوماً بيوم، ويتعامل معها على اتساع الوطن، ويتابع اخطر مفاصلها وادق تفاصيلها، ويرتبط مع الرفيق العطاري بصداقة قوية سمحت له ان يضعنا، بكثير من الصراحة والوضوح، في صورة تطورات هذه الازمة وميكانزماتها ومآلاتها المتوقعة في المستقبل القريب جداً

لقد وجدت هذا القائد الشجاع مرحاً ومنشرحاً ومستبشراً خيراً، وشديد الثقة بالواقع والمتوقع على اكثر من صعيد داخلي وخارجي·· سياسي وعسكري، خصوصاً فيما يتعلق باندحار اطراف التدخل والتآمر الخارجية، وانهيار قوى المسلحين والمتسللين الارهابيين الذين باتوا يستسلمون للجيش السوري بالعشرات يومياً، ولكن معظم ما جرى على لسانه ليس قابلاً للنشر حالياً، ربما لانه ينضوي تحت عنوان "المجالس امانات"·مساء ذلك اليوم، سعدت بلقاء الاخ العزيز زياد النخالة، نائب الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي الذي استقبلني في احدى ضواحي دمشق، واستضافني لاكثر من ثلاث ساعات تحدث فيها مطولاً حول المقاومة والتهدئة والطموحات الجهادية القريبة والبعيدة، ثم ما لبث ان عرض امامي مشاهد فيديو مدهشة لمسيرة التطور الصاروخي لدى حركة الجهاد، ولم ينس وهو يودعني على تخوم الساعة العاشرة ليلاً، ان يؤكد اصرار قيادة الحركة على البقاء الدائم في العرين الشآمي المهيب

لا معنى لزيارة دمشق، دون لقاء مايسترو الدبلوماسية السورية، ونائب رئيس الجمهورية، الاستاذ فاروق الشرع·· ذلك لانه "علامة فارقة ومشرقة" في دفتر الاحوال السورية، وتجمعني به مودة خاصة وصداقة قديمة، ناهيك عما بلغني عنه منذ اليوم الاول لوصولي عاصمة الامويين، حيث أسر اليّ الرفيق سامي العطاري، ان الاستاذ الشرع قد ابلغ لافروف، وزير الخارجية الروسي، والجنرال فرادكوف، مدير المخابرات الخارجية الروسية اللذين زارا دمشق قبل نحو شهر، انه يرفض رفضاً تاماً اية مبادرة عربية او اجنبية تقضي بتسلمه مقاليد الامور في الدولة السورية بديلاً عن الرئيس الاسد، وان وطنيته وبعثيته وعروبته تأبى عليه بالمطلق، الامتثال لغير ارادته الذاتية، والاصغاء لغير صوت الشعب العربي السوري، والخروج على نظام وطني وقومي هو احد اركانه واقطابه

ظهيرة اليوم الثالث لزيارتي، تكرم "ابو مضر" باستقبالي لاكثر من ساعة، رغم ان ذلك اليوم صادف "عيد الام" الذي تعطل فيه الدوائر الرسمية السورية، وقد استفاض هذا السياسي المحنك والمسكون بخبرة دبلوماسية عربية وعالمية هائلة، في تحليل وتعليل الاوضاع الحالية، والمستجدات الاحتمالية، والسيناريوهات المواتية والمعاكسة، ثم خلص بلهجة مفعمة بالتفاؤل الى ان الاصعب قد مضى وانقضى، وان القادم هو الاسهل والافضل·قبل ختام اللقاء سألته عما أسر لي به الرفيق العطاري، وابديت له اعجابي بهذا الموقف النضالي الحكيم·· اطرق برهة قصيرة، ثم رفع رأسه وقال مبتسماً : وهل كنت تتوقع مني خلاف هذا الموقف والتصرف

وعليه، وبعد مروحة واسعة من اللقاءات والحوارات مع كوكبة من كبار المسؤولين المرابطين والسابقين، وعقب الوقوف على انضج الاراء وارقى مستويات الاداء الرسمي والحكومي في هذه المرحلة القاسية، تمنيت لو ان رجالات الدولة السورية كانوا قد عملوا بمثل هذه العزيمة القوية، والقريحة النقية والابداعية، والروحية المتفتحة والايجابية، منذ عامين او ثلاثة او حتى خمسة، فقد كان من شأن ذلك ان يسحب كل ذرائع الازمة الراهنة، وان يرفع سوريا الى مصاف الدول المتقدمة·· ولكن قديماً قيل : "ان تصل متأخراً خير من ان لا تصل ابداً"، ذلك لان سوريا الجديدة قادمة لا محالة

الامر الوحيد الذي ازعجني واخذ بخناقي طوال هذه النزهة الجميلة، هو مصير ديجول هذا الزمان، الدكتور برهان غليون، واعضاء مجلسه الاسطمبولي الذين استطابوا الشهرة، واعتادوا على الاضواء والفضائيات والمؤتمرات، ودخلوا في سلسلة من المضاربات والعطاءات والمقاولات السياسية، وراهنوا على حمد وسعود واردوغان ورابعهم العرعور، قبل ان يكتشفوا انهم قد شيدوا قصوراً على الرمال، وباتوا قاب قوسين او ادنى من بطالة سياسية قاتلة، وغربة اعلامية ثقيلة لن تلبث ان تحيلهم الى كهوف النسيان·· وان غداً لناظره قريب

وبعد·· هذه بضع لقطات ولوحات من سوريا الحقيقية التي عاينتها بنفسي، وشاهدتها على مدى ثلاثة ايام بام عيني·· فمن شاء فليؤمن بمصداقيتي، ومن شاء فليستنكر روايتي، ويتابع اللهاث خلف فضائيات المبالغة والتهويل وتحويل الحبة الى قبة، واختلاق سوريا الوهمية والافتراضية التي لا وجود لها الا في مخيلات الحشاشين والغشاشين والمرجفين الذين في قلوبهم مرض

أضف تعقيب