X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

قيافة الاثرعند العرب- الحلقة الثانية، للكاتب عيسى ذياب عونة- عرب الصبيح

| 2013-03-16 23:50:30

يقول الاستاذ حسن نجيلة في كتابه" ذكرياتي في البادية" ص141-142:
"وما رأيت كالبدويين في قوة ملاحظاتهم ودقتها، وان بدا لك انهم كالبلهاء شيء لهم لسخرية مريرة لكلّ شيء لا ينتمي اليهم..
وتبدو قوة ملاحظاتهم ودقتها اكثر ما تكون وضوحا في تتبع أي اثر لحيوان او انسان.. انهم يصلون في هذا حدا يبلغ الاعجاز..يكفي ان ينظر احدهم الى اثار جمال في الطريق ليقول لك انها تحمل شيئا ثقيلا وتسير ببطء وقد يقول انها خفيفة الحمل سريعة الخطو، يعرف هذا من ضغط خف الجمل على الارض ومن المسافة بين خطواته... " ويكمل قائلا:
"وكنا اذا نزلنا في ظل اجمة من الاشجار ووجدنا اثار قوم قبلنا ينظر احدهم الى حيث كانت تبرك جمالهم والى بعض (بعرات) يسحقها بيديه ليحددّ لك متى كانوا هنا ومتى تحركوا، بل يستطيع ان يحدد اذا يحملون مع ابلهم شيئا ام ذهبوا خفافا، ومدى سرعتهم في السير ولا يخطئ في هذا ابدا، وقد يمضي الى ابعد من هذا فيحدد اين كانوا من قبل وفي وادٍ كانت ترعى الابل، وهذا يعرفه من سحقه للبعر ليستدل على نوع الشجر او النبات الذي رعته وهو يعرف تماما في أي وادٍ ينمو هذا الشجر وذاك النبات!."
ويذكر لنا الاستاذ المؤلف قصة حضر وقائعها قائلاً: احدى جلسات المرحوم الشيخ علي التوم –شيخ قبيلة الكبابيش في جنوبي السودان فقد فقد احد البدويين بعيرا من ابله وبحث عنه طويلا ولم يجده ولكنه لم ييأس ، فقد درج على ان يمعن النظر في آثار كل ابل تعترضه عسى ان يجد اثر بعيره في آثار الابل التي وردت وصدرت.. وبينما هو يدقق النظر في آثار مراح من الابل وقعت عينه على اثر بعير ما شك في انه بعيره المفقود. وسرعان ما ترك ابله حول البئر مع اخوته وركب جمله وسار في اثر ذلك المراح الذي وجد اثر بعيره معه. وبعد فترة بلغ المراح واتجه اليه باحثا بنظره هنا وهناك، حتى وقع على بعيره المفقود واجه اليه دون تردد وساقه امامه.. واعترضه صاحب المراح الذي لم ينكر انه وجد البعير ضالا وضمه الى ابله دون ان يعرف صاحبه... وأبى ان يسلم البعير لصاحبه الاّ امام الشيخ ، وجاءا معاً الى مجلس الشيخ ليفضّ هذا انزاع... وروى صاحب البعير المفقود قصته والمؤلف يحضر كل ذلك ، وتعجب المؤلف وسأل الرجل صاحب الجمل: كيف تعرف اثر بعيرك بعد سنتين؟ ومن بين مراح تجاوز عدده المائتي بعير؟! فنظر صاحب الجمل الى السائل-المؤلف- ساخرا وعجب من سؤاله وشاركه في السخرية والتعجب كل من كان في مجلس الشيخ ، وقالوا : كيف ارى في هذا ما يستدعي التساؤل والعجب؟ وضحك الشيخ علي التوم رحمه الله وقال للمؤلف: ليس في هذا غرابة بل الغرابة الا يعرف بعيره مهما طال به العهد!.".
قيمة قص الاثر:
من العادة ان يأخذ القاضي العشائري بخبرة قصّاص الاثر صاحب المهنة المجرّب الذي لم يسبق أن أخطأ في ذلك فتكون شهادته مقبولة بعد ان يقسم اليمين: ففي حالة الشك ، اذا وصل الاثر عند صاحب البيت- وعادة ما يكون ذلك في حالة الايقاع بين عشيرتين- فعندها يلزم صاحب البيت بقسم اليمين بأنه لا يعلم ولا يعرف عن هذا الاثر ولا عن صاحبه ، فعندها تبرأ ساحته! فلو أن قصاص الاثر ادعى ان الاثر الذي اقتفاه لفلان من الناس او لحيوان فلان فيأخذ برأيه بعد اثبات ذلك من شهادة قصاصيْن اثنين او اكثر لأنّ شهادة قصاص واحد تثبت الجهة وليس تعيين صاحب الاثر بنفسه لأنه يترتب على ذلك عقاب كبير! لأن تجارب البدو تأهلهم بالتمييز بين انواع الاثر المختلفة حتى ان المرء ليعجب من ذلك.
اليك ايها القارئ الكريم بعض الامثلة من مهارات البدو في قص الاثر:
1-يعرفون اثر الجمل من اثر الناقة : فقدم الجمل عند دعسها على الارض تنهب الارض نهبا- أي انها تقع على الارض بثقل بينما ملامسة قدم الناقة للارض ملامسة لطيفة! فسبحان الله حتى اناث الحيوانات لطيفة!
2- يعرفون اثر الناقة الحامل من غير الحامل لأن خطوات الناقة الحامل تكون مضطربة وغير متساوية.
3- الجمل يبول الى الخلف بينما الناقة يسيح بولها مع رجليها والناقة الحامل تنثر بولها على ذيلها فيتطاير على الجانبين.
4- يميزون الجمل الاعور من قطيع الجمال – جملا كان او ناقة وذلك حسب:
أ -الجمل الاعور – سيره يكون غير مميّز من جهة العين العوراء، ومن هنا يمكن ان يدعس على الحجارة ، الاشجار والاشواك اما من جهة عينه السليمة فيتحاشى كل ذلك.
ب- الجمل الاعور يمكن تمييزه من مسافة مئة متر لأنّه لا يحرف رأسه بشكل واضح كي يمكّن عينه السليمة من رؤية اكبر مساحة ممكنة من بعيد.
ج-معرفة الناقة اذا كان احد ثدييها محلوباً ام لا: لأنّ الناقة المحلوب ثديّها يكون فخذها ملاصق لهذا الثدي بينما الثدي غير المحلوب فنرى ان رجلها تبعد عنه لإنتفاخه من الحليب.
ح- يميزون اثر الذئب من اثر الذئبة الانثى ، لأن قدم الذئبة اصغر من قدم الذئب كما ان الذئبة تفتح رجليها عندما تبول اما الذئب عندما يبول يرفع احدى رجليه الخلفيتين ويقف على ثلاث ارجل، فعلى هذه القاعدة يعرف اثر الكلب من اثر الكلبة الانثى!! وكان ممن عرفتهم انه يقول يعرف اثر الكلب من اثر الكلبة وكان الناس يسخرون منه ظناً منهم انه كاذب!
خ- يميزون اثر الغزال الذاهب الى المرعى من الذاهب الى النوم ، كذلك يعرفون اثر الارنب في المرعى وعند نومها وذلك حسب حركات السير والسرعة اذا كان متثلقلا في سيره او مسرعاً.
يتبع.....



اعزائي القراء سننشر لكم الحلقة الثالثة قريبا..

لمقالاتكم واقتراحاتكم يرجى ارسال المواد على البريد الاكتروني:

marj.2012.e@gmail.com

 

 

أضف تعقيب