X أغلق
X أغلق
أسعار العملات
100 ين ياباني 3.2769
جنيه استرليني 4.7464
جنيه مصري 0.2029
دولار امريكي 3.607
دينار اردني 5.0894
يورو 4.2869
حالة الطقس
الجولان 30°-18°
القدس 32°-21°
الناصره 38°-25°
النقب 35°-21°
ايلات 41°-29°

الملاكم الأردني الأولمبي: أنا عامل نظافة وراتبي 250 دولارا

| 2013-01-19 14:59:00

صرح الملاكم الأردني الأولمبي ايهاب درويش لاحد الصحف العربية وكشف عن الظروف المأساوية التي يعيشها قبل تأهله لاولمبياد لندن 2012 لافتا بأنه يعمل عامل نظافة براتب 180 ديناراً أردنياً (250) دولارا ، ولا يكفيه ما يتقاضاه حتى للمواصلات، على حد تعبيره.  
 ايهاب درويش  وقال درويش الذي مثل الأردن في دورة الألعاب الأولمبية الحالية في لندن وحقق فوزا في دور ال 32 على لاعب نيجيري قبل أن يخسر أمام بطل كوبي:"كانت هناك صعوبات بحكم ظروف عملي ومعيشتي فظروفي المادية صعبة جداً، وعلى الرغم من ذلك تجاوزت خمس محطات تأهيلية ووصلت إلى دورة الألعاب الأولمبية، وأعتقد أن الوضع الذي أعيشه يستحيل على أحد أن يصل حتى لبطولة العرب، وأنا فخور بما حققته".

وأضاف درويش في حديثه لصحيفة الإمارات اليوم :«وظيفتي في الأردن عبارة عن عامل نظافة لكنني متفرغ للرياضة، وراتبي لا يتجاوز 180 ديناراً أردنياً ولا يكفيني حتى لمواصلاتي إلى العمل، لكن أتمنى أن أتلقى دعماً".

وقال درويش الذي يقطن في مخيم البقعة على الحدود الشمالية الغربية للعاصمة الأردنية عمان: «أهالي البقعة سيكونون فخورين بي على الرغم من خروجي من دور ال،16 وأعتز بأنني وعائلتي معروفون في المنطقة التي نعيش فيها".

وجذب درويش الأنظار باحتفاليته المؤثرة بعد تأهله إلى دور ال16 حينما سجد شكراً لله، وكان من الواضح تأثره بالتأهل بعد مضي خمس سنوات على حادثة فقدانه الوعي في بطولة العالم التي أقيمت في مدينة شيكاغو الأميركية حينما سقط على الأرض مغمى عليه لنقص الأكسجين في رأسه قبل أن يتم نقله إلى أحد المستشفيات.

ويقول درويش عن تلك الحادثة «كان عندي إصرارعلى أن أعمل شيئاً (بعد تلك الحادثة) فيقال إن الضربة التي لا تهزمك تجعلك أقوى وبقيت خلف حلمي بأن أشارك في دورة الألعاب الأولمبية حتى حققته، وعلى الرغم من أن القرعة لم تساعدني لكن وصولي للبطولة جعلني أحقق إنجازاً (بالوصول إلى دور ال16)، وأن أطور من مستواي وأرفع علم دولتي مثلما كنت أتمنى وبالتالي أعتبر ذلك إنجازا عظيما، وأصبحت بكل فخر واعتزاز أول ملاكم يمثل الدولة وأتمنى أن أكون قد مثلتها بصورة جيدة».

ويرى درويش أن استمراره في الملاكمة حتى دورة الألعاب الأولمبية المقررة في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو في 2016 متوقف على الدعم الذي سيحظى به لأن الظروف الذي يعيشها حالياً «مأساوية» على حد تعبيره.

وقال «الظروف والوضع المأساوي الذي أعيشه سواء كان ماديا أو في البيئة التي أعيش فيها، تدفعني لأن أتمنى الحصول على الدعم والحوافز الكافية التي تدفعني للاستمرار حتى دورة الألعاب الأولمبية في البرازيل".

 واختتم درويش الذي لم تتجاوز فترة إعداده أكثر من 50 يوماً للمشاركة في أولمبياد لندن «لدي عائلة ولدي أشقاء (يمارسون الملاكمة) وهم أبطال أرغب في العمل معهم حتى يصلوا إلى البرازيل".

أضف تعقيب